النقل البري تُنهي إستعداداتها للمشاركة في زيارة العاشر من محرم الحرام .

منذ شهر 95

بعد الإجتماع الأخير الذي عَقده وزير النقل الكابتن ناصر بندر الشبلي مع السادة الوكلاء ومدراء التشكيلات لتشكيل غرفة عمليات بالتعاون مع قيادة عمليات كربلاء ، إستنفرت الشركة العامة للنقل البري جزءً من أسطولها ليكون على هِبة الاستعداد لتفويج الزائرين.

مدير عام الشركة العامة للنقل البري السيد مرتضى كريم الشحماني أوعز الى فرع التاجي بتجهيز عجلات اشواك لايلند وانتظار الأوامر لإنطلاقها صوب كربلاء المقدسة لإحياء ذكرى العاشر من محرم الحرام حيث إستشهاد الامام الحسين وأهل بيته الاطهار في واقعة ألطّف الأليمة وماتحمله هذه الفاجعة من طقوس دينية وتوافد ألاف الزائرين من مناطق مختلفة من داخل العراق وخارجه.

النقل البري وضَعت خطة لنقل الزائرين تتمثل بأكثر من (50) عجلة ، ترافقها مفارز خدمية وفنية ، بالاضافة الى موكب خدمي لإستراحة السائقين وتناوب أدوارهم في نقل الزائرين من والى كربلاء المقدسة.